القائمة الرئيسية

الصفحات

أهم الأخبار [LastPost]

ماذا تعرف عن النهر الصناعي العظيم أو عجيبة الدنيا الثامنة

 ماذا تعرف عن النهر الصناعي العظيم

ماذا تعرف عن النهر الصناعي العظيم أو عجيبة الدنيا الثامنة

النهر الصناعي العظيم

النهر الصناعي العظيم أو النهر الاخضر الليبي أو كما يلقب بعجيبة الدنيا الثامنة 

     هو أضخم مشروع لنقل المياه في العالم عرفه الإنسان حتى الآن، أسس له معمّر القذافي ووجه الليبيين إلى تبنيّه في 3 أكتوبر 1983، لإنقاذ الناس والبلاد من كارثة عطش محققة.

     يستند المشروع على نقل المياه الجوفية العذبة في الجنوب عبر أنابيب ضخمه تدفن في الأرض، يبلغ قطر كل منها أربعة أمتار وطولها سبعة أمتار لتشكل في مجموعها نهراً صناعياً بطول يتجاوز في مراحله الأولى أربعة آلاف كيلو متر.

     تتجمع مياه النهر في خمس بحيرات صناعية معلّقة أقلها سعة أربعة ملايين متر مكعب، وأكبرها سعة أربعة أضعاف هذا الحجم مملؤة بالمياه طوال العام.

      المشروع يستهدف بالدرجة الأولى توفير مياه الشرب لجميع سكان ليبيا وإقامة مشروعات زراعية استيطانية وإنتاجية ضخمة جداً.

بلغت كلفة المشروع 30مليار دولار موّلتها الحكومة الليبية دون قروض.

ارقام و احصائيات :

*بلغت كمية الإسمنت المستخدمة في تصنيع الأنابيب نحو خمسة ملايين طن، أي ما يكفي لتعبيد طريق من الخرسانة من ليبيا إلى مدينة مومباي في الهند.

*بلغ عدد الآبار التي تم حفرها 1300 بئر تضخ ما مقداره ستة ملايين ونصف المليون متر مكعب من المياه يومياً.

*يفوق مجموع أعماق آبار المياه التي تم حفرها في الصحراء بمشروع النهر الصناعي العظيم ما يزيد عن قمة جبل أفرست بسبعين مترٍ.

*يبلغ طول أسلاك الفولاذ سابقة الإجهاد المستخدمة في تصنيع الأنابيب ما يكفي للالتفاف حول الأرض280 مرة.

*يكفي ناتج أعمال الحفر في المشروع لإنشاء 20 هرماً بحجم الهرم الفرعوني المصري خوفو الأكبر.

*يبلغ طول منظومة نقل الأنابيب 3500 كيلو متر منتشرة ضمن مساحة تعادل مساحة غرب أوروبا.

ماذا حل بنهر القذافي الصناعي بعد سقوط نظامه؟

      لم يسلم "النهر الصناعي العظيم" الذي كان يحلو للزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي، وصفه بالمعجزة الثامنة، من التخريب والعبث، مثل بقية مقدرات الدولة الليبية ما بعد 2011.

      هذا النهر الصناعي الذي يوصف بأنه أضخم مشروع لنقل المياه في العالم، تعرض منذ سقوط نظام القذافي إلى سلسلة من أعمال التخريب طالت مضخات حقوله العديدة ومولداتها وأجهزة التحكم، ما اربك بشكل كبير في فترات عديدة تزويد مدن الساحل الكبرى بالمياه المتدفقة عبر أنابيب ضخمة من أعماق الصحراء في أقصى شرق وغرب ليبيا.

     وكان جهاز إدارة حقل الحساونة في سهل الجفارة، أحد مراكز النهر الصناعي الأساسية، قد أعلن مؤخرا أن 4 آبار لهذا المشروع العملاق تعرضت للنهب.

    وأفاد الجهاز المشرف على عمل النهر الصناعي بأن عدد الآبار التي تم تخريبها والعبث بمحتوياتها وسرقة معداتها بلغ 96 بئرا، ما أدى إلى تعطلها تماما منذ مطلع عام 2017.


هل إستفدتم من المقال ؟

لا تسنى ايضا مشاركة الموضوع عبر ازرار التواصل الاجتماعي في الاسفل 😍

هذا اقل دعم ننتظره منكم ايها الرائعون 😎

شكرا لكم 💓

reaction:

تعليقات